ضغوط فرنسية على الجزائر من أجل إيقاف مشاريع تركيب السيارات

علمت أمانة تيفي من مصادر جد موثوقة أن اللوبي الفرنسي في الجزائر غير مرتاح لتطور سوق تركيب السيارات في الجزائر ، خاصة مع دخول عديد الشركات خط المنافسة و كسر احتكار السوق من طرف مصنع رونو الفرنسي بوهران.

مصادرنا أكدت أن اللوبي الفرنسي بصدد ممارسة ضغوط رهيبة على الحكومة الجزائرية من أجل إيقاف أو تعطيل المشاريع التي انطلقت أو ستنطلق في مجال تركيب السيارات ، كمصنع طحكوت الجديد لتركيب السيارات الإيرانية SAIPA أو مصنع كيا موتورز بباتنة و المملوك لأحد أقرباء وزير الصناعة “عبد السلام بوشوارب”.

مصادرنا أضافت أن هذه الضغوط لها علاقة بالأخبار التي تروج عن قرب إطلاق مشروع مصنع العلامة الفرنسية بوجو لتركيب السيارت بعدما كان متوقفا.

للتذكير فإن شركة رونو الفرنسية كانت قد حصلت في السابق على عدة امتيازات من طرف الحكومة الجزائرية ، نذكر منها على سبيل المثال ; إحتكار السوق الجزائرية في مجال تركيب السيارات لمدة 3 سنوات مع العلم أن رونو طالبت بـ5 سنوات ، دون نسيان الإعفاءات الضريبية.

الحكومة الجزائرية و الى حد كتابة هذه الأسطر لم تفصل بعد في الملف الموضوع على طاولة الوزير الأول ، عبد المالك سلال و الذي حسب مصادرنا سيتخذ القرار في القريب العاجل.

 

(Visited 650 times, 1 visits today)

نبذة عن الكاتب

Dans la meme thématique :

Ajouter un commentaire

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *